Rania
أهلا وسهلا بك ضيفنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمات، كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل .
وإذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، وفي حال رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه.



Bouchakour
 
الرئيسيةالتسجيلدخول
welcome to RaNiA forums

شاطر
 

 بين الشيعة واسرائيل (حقائق)

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Asma

Asma

انثى الجدي عدد المساهمات : 550
تاريخ التسجيل : 20/10/2009
العمر : 22
المزاج عادي

بين الشيعة واسرائيل (حقائق) Empty
مُساهمةموضوع: بين الشيعة واسرائيل (حقائق)   بين الشيعة واسرائيل (حقائق) Emptyالجمعة ديسمبر 18, 2009 5:30 pm

هذه بعض الحقيقة عن الرافضة والتي لم تعد غائبة عن كثير من الناس, وهي كيد الشيعة وتعاونهم على مستوى الأفراد والجماعات, مع الصليبين, على مر التاريخ, وحتى عصرنا الحاضر, وما قصة أبن العلقمي الرافضي, الذي كانت له اليد الطولا في سقوط بغداد في يد التتار في عهد الدولة العباسية ببعيد.
ولا يزال الرافضة أخزاهم الله على ذلك حتى اليوم وإلى غد, وإليك هذه الحقيقة التي يرويها السفير والحاكم المدني الأمريكي في العراق, بول بريمر في كتاب (عام قضيته في العراق) والمشتملة على اعترافات خطيرة, حول دور الشيعة الإمامية الرافضية في مساعدة القوات الصليبية الأمريكية في احتلال العراق:
قال (ص 75):" شجع القادة الشيعية بمن فيهم آية الله العظمى السيستاني أتباعهم, على التعاون مع الائتلاف منذ التحرير, ولا يمكننا المخاطرة بفقدان تعاونهم".
وقال (ص213):" في أعقاب التحرير على الفور أعلن آية الله العظمى عبر قنوات خاصة بأنه لن يجتمع مع أحد من الائتلاف......" وبين سبب ذلك بقوله:" لا يمكن أن يشاهد علنا وهو يتعاون مع القوى المحتلة......لكن آية الله سيعمل معنا , فنحن نتقاسم الأهداف نفسها"
وحتى نعرف نفاق الرافضة وخداعهم للمسلمين فقد بين بول بريمر هذه الحقيقة بقوله (ص214):" فيما كانت وسائل الإعلام العربية تندب الانقسام المفترض بين آية الله السيستاني والائتلاف, كنت أنا وهو نتواصل بانتظام بشأن القضايا الحيوية من خلال الوسطاء طوال المدة التي قضاها الائتلاف في العراق.
وقال (ص214):" في أوائل الصيف أرسل السيستاني إليّ أنه لم يتخذ موقفه بسبب عدائه للائتلاف, بل إن آية الله يعتقد بأن تجنب الاتصال العام مع الائتلاف يتيح له أن يكون ذا فائدة أكبر, في مساعينا المشتركة, وأنه قد يفقد بعض مصداقيته في أوساط المؤمنين إذا تعاون علناً مع مسئولي الائتلاف, كما يفعل العديد من الشيعة, والسنة العلمانيين, بالإضافة إلى المتدينين من رجال الدين الشيعة ذوي المراتب المتدنية".
فهذا السيستاني أكبر مرجع للرافضة في العالم يظهر للناس أنه يعارض وجود القوات الأمريكية في العراق, أما في الباطن فيراسلهم ويراسلونه بانتظام لأن هدفهم السيطرة على العراق وتقاسم ثرواته, وهذا ليس بغريب على الشيعة,. فقد فعل جدهم ابن العلقمي مثل ما فعل في هذا الزمان عبد المجيد الخوئي ومحمد باقر الحكيم وعلى السيستاني بالعراق من التعاون مع المحتل الصليبي وتسهيل مهمته في غزو بلاد المسلمين, والله المستعان.
ولا تتوقف خيانات الشيعة عند حد العراق بل حتى في فلسطين الحبيبة, يقف حزب الشيطان اللبناني, حرس حدود لإسرائيل أخزاها الله, وهذا باعتراف كبرائهم, إذ يقول صبحي الطفيلي – الأمين العام السابق لحزب الله في لبنان - كما في صحيفة الشرق الأوسط عدد ( 9067) 29/7/1424 :" إيران خطر على التشيع في العالم ورأس حربة المشروع الأمريكي والمقاومة خطفت وأصبحت حرس حدود لإسرائيل"
ويقول كذلك"وما يؤلمني أن المقاومة التي عاهدني شبابها على الموت في سبيل تحرير الأراضي العربية المحتلة, تقف الآن حارس حدود للمستوطنات الإسرائيلية, ومن يحاول القيام بأي عمل ضد الإسرائلين يلقون القبض عليه, ويسام أنواع التعذيب في السجون"

وأختم بقوله في نفس الصحيفة:" حتى لا نخدع أنفسنا, أقول لا شك أن هناك حوارا أمريكيا إيرانيا, بدأ قبل غزو العراق, وأن وفداً من المجلس الأعلى للثورة الإسلامية لإيران زار واشنطن لهذه الغاية, والتيارات الإيرانية في العراق هي جزء من التركيبة التي تضعها الولايات المتحدة في العراق, حتى أن أحد كبار خطباء الجمعة في العاصمة الإيرانية قال في خطبة صلاة الجمعة : أنه لولا إيران لغرقت أمريكا في وحل أفغانستان, فالإيرانيون سهلوا للأمريكيين دخول أفغانستان, ويسهلون بقائهم الآن, أما القول عن اعتقال سفير سابق هنا, أو حديث عن سلاح نووي هناك, فهو يدخل من باب السعي الأمريكي لتحسين شروط التعاون الإيراني, التشيع يستخدم الآن في إيران لدعم المشروع الأمريكي في أفغانستان".
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
بين الشيعة واسرائيل (حقائق)
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
Rania :: المنتديات الإسلامية على مذهب السنة و الجماعة :: المواضيع الاسلامية-
انتقل الى: